الإثنين 05 يونيو 2017 م - 10 رمضان 1438 هـ

قبل رمضان.. ”شهوة” التسوق تضرب المواطنين.. وخبراء يحذرون: العروض وهمية

قبل رمضان..  ”شهوة” التسوق تضرب المواطنين.. وخبراء يحذرون: العروض وهمية
2017-05-20 16:12:48

- من النسخة الورقية 

 

مع تعدد المعروض من السلع و تزاحم العروض التى تتسابق فى طرحها منافذ البيع المختلفة إستعدادا لإستقبال شهر رمضان المعظم , يقع بعض المواطنين فريسة لشهوة التسوق , والتى  تصل بالبعض الى حد  الإدمان امام اغراءات العروض الوهمية ، وهو ما حذرت منه مؤخراً جمعية حماية المستهلك حيث طالبت  المواطنين بالتعامل بذكاء مع العروض والتخفيضات التي تطرح في شهر رمضان وحذرت من الانسياق وراء العروض والتخفيضات الوهمية مع اقتراب حلول الشهر الكريم, وناشدت الجمعية المواطنين عبر حسابها على «تويتر»، تجنب الانسياق وراء العروض والتخفيضات الوهمية، والتأكد من سعر المنتج قبل وبعد التخفي.

 

وتؤكد الدراسات أن النساء أكثر الفئات المستهدفة من قبل أصحاب المتاجر الكبرى نظراً لأن  شهوة التسوق وإدمان إقتناء الأشياء  سلوك يسيطر عليهن أكثر من الرجال ,  حيث لا يستطعن  مقاومة  إغراءات العروض الخاصة والتى تنتعش فى المناسبات ومنها  شهر رمضان الكرم  , على الرغم ما قد يحمله بعضها من تخفيضات وهمية  تهدر أموال الأسرة أكثر ماتوفرها, وتشير الدراسات الى أن  شهوة التسوق قد تتحول إلى حالة مرضيَّة تحتاج إلى العلاج السلوكي فى حال عدم تمكن الشخص من السيطرة عليها.

 

فى سياق السطور التالية يقدم الخبراء روشتة للتغلب على شهوة الشراء وتفادى أضرارها المباشرة على ميزانية الأسرة مع الإستعداد للشهر الكريم.

 

فى البداية تقول الدكتورة نيفين راشد " أستاذ الاقتصاد المنزلى " أن شهوة التسوق وما تتسبب فيه من استنزاف لميزانية الأسرة  فى شراء متطلبات غير أساسية واحدة من السلوكيات المخربة والتى لا تقتصر اثارها السلبية على الأسرة فحسب, بل على المجتمع بأكمله , مشيرة الى النساء اكثر من يتهمن بالتبذير والإسراف وذلك لتملك شهوة التسوق من بعضهن والتى تصل فى بعض الأحيان الى  حالة مرضية تستوجب العلاج ,ولفتت الى أن التجار واصحاب المحلات الكبرى يستهدفون دائما هذا الصنف من الناس من خلال طرح العروض المختلفة والتى يتم التسويق لها بشكل مشوق ومغرى  خاصة فى المناسبات وعلى رأسها شهر رمضان الكريم بهدف اجتذاب المهوسين بالشراء,مشيرة الى ان الكثير يقعون فريسة لهذه الاغراءات التى قد يندرج اغلبها تحت مسمى التخفيضات الوهمية.

 

وأشارت الى أن المهوسين بالتسوق ليسوا بالضرورة من الطبقة الاجتماعية المرتفعة الدخل بل أن هناك أشخاص من محدودى الدخل تتملكهم رغبة الشراء على الرغم من ضعف امكانياتهم المادية وقد يضطرهم ذلك للإستدانة من أجل إشباع رغبة الشراءوهو ما يزيد من عثراتهم المادية ويحول حياتهم الى جحيم.

وأضافت : أن شهر رمضان لابد أن يكون محفز لأن يتخلص هؤاء الأفراد من هذه العادة السيئة وذلك من خلال إتباع عدة خطوات ونصائح كالأتي:

-قبل الذهاب الى أى  مول تجارى   لشراء مستلزمات شهر رمضان لابد من إعداد قائمة بالمتطلبات الأساسية مع ضرورة الحرص على ترتيب الأولوليات  وشرائها بكميات مناسبة دون مبالغة حسب الحاجة .

 -يفضل تجنب الشراء  ببطاقات الائتمان  واستبدال ذلك بالشراء نقداً حيث يزيد ذلك من القدرة على التحكم فى المصروفات

- تجنب إصطحاب أفراد يعانون من شهوة الشراء أثناء  الذهاب للتسوق  ,حيث يكون ذلك سبب مباشر فى استثارة الرغبة فى الشراء وعدم الإلتزام بقائمة المتطلبات التى سبق تحديدها واستبدالهم بافراد أكثر حكمة فى الانفاق

-الحرص على عدم الذهاب للتسوق  أثناء الشعور بالجوع أوأثناء  الصيام، حيث أن ذلك يتسبب في زيادة الإقبال على شراء العديد من الأشياء الغير موجودة بالقائمة التي  سبق اعدادها ، بدافع الجوع والرغبة في تناول المزيد من الطعام عند الإفطار،  مما يتسبب اهدار الطعام

 -عدم الإنسياق وراء العروض والالتزام فقط بقائمة المتطلبات.

ومن جهته يقول الدكتور حامد مختار "الخبير الاقتصادى "ان  الإرتفاع الملحوظ الذى شهدته  العديد من السلع الغذائية ولاسيما السلع المرتبطة بشهر رمضان الكريم من الأمور الغير محفزة للشراء بكميات كثيرة , حيث أصبح الأفراد أكثر جنوحا للترشيد وشراء المتطلبات الاساسية فحسب , وهو ما تشهده الأسواق بصفة عامة , وكذلك منافذ البيع المرتبطة بمتطلبات رمضان.

 

وأضاف أن ترشيد الإستهلاك من الامور الهامة والتى تساهم فى تحسين المستوى الاقتصادى للأسرة و اقتصاد الدولة , مشيراً الى أن شهر رمضان يجب أن يكون نقطة إنطلاق نحو تنفيذ سياسية الترشيد وليس العكس فالإسراف والتبذير من الأمور المنهى عنها شرعا كما أنها تضر الإقتصاد بشكل مباشر.

 

لافتاً الى أن لدوله دور كبير  فى تحفيز المواطنين على سياسية الترشيد من خلال حملات التوعية الاعلانية ,وكذلك من خلال تفعيل الرقابة على المولات التجارية التى تمارس الإحتيال على المواطنين من خلال العروض الوهمية التى توحى للمستهلك بأنها إقتصادية بينما هى أعلى تكلفة من غيرها .

 

أُضيفت في: 20 مايو (أيار) 2017 الموافق 23 شعبان 1438
منذ: 15 أيام, 21 ساعات, 53 دقائق, 11 ثانية
0

التعليقات

15732
  • مواعيد مسلسلات
  • إمساكية رمضان
  • كيف تخفف آلام المعدة
  • ملف أسعار رمضان
الأزهر
الاسكان بحر البقر
أحمد سعيد
جميع الحقوق محفوظة ©2017 جريدة المصرية - جريدة المصرية