الإثنين 05 يونيو 2017 م - 10 رمضان 1438 هـ

بسبب ارتفاع الأسعار بالفاكهة والحلويات.. المصريون يستبدلون ياميش رمضان

بسبب ارتفاع الأسعار  بالفاكهة والحلويات.. المصريون يستبدلون ياميش رمضان
2017-05-20 15:48:38

- من النسخة الورقية 

 

 تبقى أيام قليلة ويحل علينا شهر رمضان الكريم، وفى حاله من الغضب واليأس بدأت جميع العائلات المصرية بالاستعداد لشهر رمضان، وبدلا من شراء الياميش والمكسرات، يسعى المواطنين لتوفيق اوضاعهم لتتناسب مع ارتفاع أسعار كل شئ  بشكل جنوني، وهذا الشأن الذي جعل الكثير من المواطنين يفكرون كيف يقضون شهر رمضان مع ارتفاع الأسعار، ولكي يقوم بالانتظام على العادات المرتبطة بالشهر المبارك.

 

ومن هنا تحتم على المواطن اللجوء لعدد من البدائل التي من الممكن أن تحل محل العديد من المنتجات التى اعتاد عليها كل عام،  كما يستغنى أيضا عن مأكولات دون الإلتفات لها مطلقا لعدم مقدرته على توفير مكوناتها كالحلويات مثلا، والاعتماد على  الفاكهة لتكون من أكثر البدائل عن الياميش والمكسرات، حيث أن رمضان يأتي في فصل الصيف وهو موسم الفاكهة في مصر.

 

وقالت السيدة دعاء يوسف شحات - ربة منذل من منطقة فيصل بالجيزة  :" الأسعار نار، الأرز بعد ما كان ب3 جنيه بقى ب10، ومفيش حاجة بتزيد وترجع تقل تانى".

 

وأضافت "احنا بنشترى من سيارات الجيش ووزارة الزراعة لأن أسعارها أقل ومنتجاتها مضمونة وسليمة، لكن مازالت أسعار اللحوم فى ارتفاع وفى حالة عدم وجود سيارات الجيش بنشترى بدل اللحوم اى حاجه لكننا نجبر على  شراء الخضروات من السوق لعدم توافرها بالسيارات ".

 

ويقول حسن درويش - موظف بمصلحة البريد، ويقيم بمنطقة المريوطية ، الاصعب بالنسبه لنا هى الماكولات الاساسية ولابد من بدائل لها فاللحوم ما بين 150 جنيه للكيلو أو نشترى لحم حمير، وعلينا أن نختار بين الإثنن، لكن فضلنا حل ثالث، ألا وهو شراء ارجل الحيوانات "الكوارع" وطهيها فهى أرخص بكثير من اللوم الأخرى ومضمون إنها لحوم أبقار أو جاموس، ويمكن بـ 70 جنيه شراء رجل عجل بقرى تكفى لاسرة مثل اسرتى مكونه من 5 افراد.

 

وأضاف المواطن، كان فى الماضى تناول الزبادى واللبن الرايب اساسى فى السحور والإفطار، لكن الآن وبعد جنون اسعارهما نعتمد على البطيخ والكنتالوب أثناء الإفطار والسحور فى رمضان لما فيهما من مياه تروى الصائم طوال اليوم، وتناولهما أيضا يريح المعده ويوفر الكثير من المصروفات اليوميه.

لكن محسن سعد البالغ من العمر 48 عاما، ويعمل وكيل مدرسه فى منطقه منشية البكارى، كانت له طريقة أخرى فى ترشيد استخدامه وقال : منذ أن بدأ الشهر الكريم يحل علينا فى فصل الصيف أصبح هناك اعتماد كبير على أجهزة التكيف والمراوح، مما يعتبر عبئ كبير جدا علينا ففى العام الماضى كانت تأتى فاتورة الكهرباء بأرقام خيالية، ما دفعنا للجوء لشئ جديد تماما فنحن غير قادرون على دفع الفاتوره فى الأيام العاديه فكيف ندفعها فى شهر رمضان؟! فقررنا نحن وجيراننا أن نتخلى عن تشغيل التكيف والاعتماد على تكيفات المساجد بالتنسيق مع عمال المساجد، لنقضى معظم يومنا فى المسجد بعد العوده من العمل.  

 

وقد دشن عدد من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي"فيس بوك"، حملة لمقاطعة ياميش رمضان هذا العام، وهي بعنوان "مقاطع الياميش عشان الجنيه يعيش".

 

وقال أحد النشطاء: "التفكير في مقاطعة كل ما هو مستورد هو شيء رائع، ويجب أن يبدأ المستوردون بالمقاطعة قبل المستهلكين" مضيفا"ياريت مش بس الياميش ، وكل منتج مستورد له بديل مصري ولو أقل منه في الجودة شوية".

ومن جانبه أكد محمود عسقلاني رئيس مجلس ادارة جمعية مواطنون ضد الغلاء، أن ارتفاع اسعار السلع الغذائية هذه الأيام أربك حسابات جميع الأسر المصرية.

 

وقال العسقلانى إننا لن ننتظر تعديل قوانين الإستثمار وحماية المستهلك ومنع الإحتكار، فى ظل استمرار ارتفاع أسعار السلع مع بداية شهر رمضان، مما يضاعف الأعباء على كاهل المواطنين والأسر لكن علينا التحرك على الارض لمنع ذلك.

وأوضح رئيس جمعية مواطنون ضد الغلاء أن بعض التجار يستغلون شهر رمضان لزيادة الأسعار، وعلينا التصدى لذلك بالاستغناء عن الشراء من التجار والمعاناة من جشعهم بالشراء من المعارض والمجمعات الاستهلاكية في كل فروع الجمهورية التي تطرح السلع الغذائية بأسعار مخفضة.

وأشار الى أن  وزارة التموين تقوم بدور عظيم فى خفض الأسعار من خلال طرح كميات من السلع فى المجمعات الاستهلاكية ومعارض "أهلا رمضان".

 

وتابع العسقلانى إن ما تقوم به وزارة التموين من طرح للدواجن بأسعار تقل عن أسواق القطاع الخاص في فروع المجمعات الاستهلاكية والشركات التابعة للوزارة لايقوى على تلبية احتياجات جميع المواطنين بالمحافظات.

 

و طالب بضرورة سيطرة الحكومة على تثبيت الأسعار أمام المواطنين في هذا الشهر الكريم، وتفعيل الحملات التموينية والرقابة على الأسواق، لأن التجار يستغلون شهر رمضان الكريم في رفع الأسعار خاصة منتجات اللحوم والدواجن وحث المواطنين على ترشيد استخدامهم فى الشهر الكريم وعدم الاسراف مما يجبر التجار على ظبط انفسهم والامتناع عن الجشع لجلب المشترى لسلعهم.

أُضيفت في: 20 مايو (أيار) 2017 الموافق 23 شعبان 1438
منذ: 15 أيام, 22 ساعات, 17 دقائق, 25 ثانية
0

التعليقات

15729
  • مواعيد مسلسلات
  • إمساكية رمضان
  • كيف تخفف آلام المعدة
  • ملف أسعار رمضان
الأزهر
الاسكان بحر البقر
أحمد سعيد
جميع الحقوق محفوظة ©2017 جريدة المصرية - جريدة المصرية