الأحد 04 يونيو 2017 م - 9 رمضان 1438 هـ

رئيس قطاع الموارد  البشرية بالري: المرآة قادرة على تحمل المسؤولية

رئيس قطاع الموارد  البشرية بالري: المرآة قادرة على تحمل المسؤولية
هناء ماضى
2017-05-10 17:52:45

قالت  المحاسبة هناء  ماضي رئيس قطاع الموارد  البشرية بوزارة الري ورئيس  جمعية زهرة طيبة،  إن المرآة  المصرية  قادرة بطبيعتها  على تحمل المسئولية بسبب القدرة التي أعطاها لها الله في كل مرحلة وهذا يعود على الخبرة والقدرة على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب مع تحمل المسئولية كاملة لهذا القرار بشرط أن تكون لها دراية وخبرة وقراءة لكل المواضيع.. والى نص الحوار

 

في البداية  كلمينا عن دور  المجتمع المدني تجاه  المرآة ؟

 اعتقد حاليا المجتمع المدني قد أعطى للمرآة حقها وكذلك الأسرة وحفظ حفها وحق الأولاد في تطوير القوانين وحفظ  أيضا حقها مع الزوج وقما بمحو ألامية للجميع منهم وإقامة  مشروعات للمراه المعلية وبحث حالات المرآة في القرى الأكثر فقرا وجعل معاش لذوى الاحتياجات الخاصة .

 

 رأيك  في عمل المرآة  وهل هي قادرة على تحمل المسئولية؟

 

أكيد  المرآة بطبيعتها قادرة على تحمل المسئولية بسبب القدرة التي أعطاها لها الله في كل مرحلة وهذا يعود على الخبرة والقدرة على اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب مع تحمل المسئولية كاملة لهذا القرار بشرط أن تكون لها دراية وخبرة وقراءة لكل المواضيع المرتبطة بالعمل والعاملين وكل ما هو جديد من القوانين والمنشورات والكتب الدورية التي تخص مجال العمل مع وجوب مشاركة الجميع ومناقشة مردود الإصدارات ومقارنة الأفضل في الرأي  وعدم انحاز رأى فردى بل من الواجب مشاركة مجموعة العمل المختصة ونقل الخبرة للآخرين لخلق جيل وصف تأنى وثالث وعدم احتكار الرأي وفرضه  إلا إذا كان لصالح العمل.

 

ما هي النصحية لكل فتاة مقبلة على العمل وهل للمرآة دور في نهوض وتنمية المجتمع؟

 

العمل بإخلاص وحب العمل حتى تستطيع العطاء والبحث الدائم عن كل ما هو جديد وعدم التمسك بالراى ومشاركة الزملاء في العمل في حالة الدعوة منهم وعدم الغرور  مهما كان لها من نجاحات للاستمرار في النجاح العطاء للعمل والعاملين دون انتظار اى مقابل إرضاء لله والضمير.

وكيف نستفيد من المراة المصرية فى تنمية المجتمع؟

 

أكيد هي أساس وركيزة أساسية في النهوض وتنمية المجتمع وإلام إذا أحسنت التربية سيخرج جيل واعد صادق مع نفسه ومع الآخرين

وإذا تعلمنا حب الوطن عام كل شئ في سبيله إذا البداية الأسرة ثم المدرسة وما نتعلم من قيم و مبادئ وقيمة الآخرين مهما اختلفت الديانات التعامل بما جاءت به رسائل الله و إذا حسن ما سبق خلقت جيل من المرآة ينمى المجتمع كل في مجاله المدرسة في المدرسة منذ بداية الطريق وحتى النهاية  فمنها الأستاذة في الجامعة تخلق شابات على علم وثقافة وحب لخلق كل ما ينمى المجتمع القيم والأخلاق إذا اجتمعت مع العلم والخبرة والبحث كان هناك أجيال تنهض وتتقدم وتنمو بها الوطن.

رأيك في توالى المرآة مناصب قيادية في الدولة مثل المحافظ والوزيرة والنائبة البرلمان وهل بذلك حصلت المرأة على حقها؟

 

التجارب السابقة في تولى المرآة مناصب عليا كلها أثبتت النجاح إلا القليل منها على سبيل المثال في الماضي والحاضر منهم من وصلت وزيرة  وأكيد الاختيار بعد التأكد من النجاح في المناصب السابقة والإنجازات التي تمت في خلال حينها الوظيفية وزيرة الاستثمار الحالية والسابقة وزيرة التضامن الحالية ومن سبقتها وزيرة التخطيط الحالية أنا ا من أؤمن أن النوع رجل أو مرآة لا يكون مقياس للكفاءة والتقدم والعطاء والمرآة قادرة على إدارة دولة في حالة النجاح والإنجاز خلال حياتها الوظيفية.

فالمحافظة أثبتت السيدة المهندسة محافظ  البحيرة أعرفها منذ أن كانت مديرة مكتب المحافظ اسمها نادية ما في مشكلة تخص على سبيل الاختصاص الري والعاملين إلا كانت في الحال تتواصل معي لحل اى أزمة ومع الآخرين حسب المشكلة ولا نجاحها فيما سبق من مراحل لما وصلت محافظ حاليا المرآة في البرلمان مثل أل جل وهذا ناتج من ترشيح المجتمع لها لما قدمت خلال عملها من خدمات وإنجازات لدائراتها.

أخيرا نريد منك نصيحة للمرآة والفتاة المصرية لكي تربى جيل محترم وذو أخلاق؟

أولا المرآة والفتاه أولا أطالبهم بالإخلاص والصدق مع  النفس والآخرين والبحث في كل ما هو مفيد وينمى الشخصية والطموح الدائم للارتقاء بمستوى العلمي والعملي  محبة ومشاركة الآخرين والبحث عن الجديد.

 وأخيرا أقول  المرآة  هي ألام والزوجة والبنت والأخت  هي اكتر من نصف المجتمع إذا صلحت في جميع الأدوار زادت المسئولية تخلق جيل ينهض وينمى ويشارك فيما فيه الخير والتقدم للوطن.

أُضيفت في: 10 مايو (أيار) 2017 الموافق 13 شعبان 1438
منذ: 24 أيام, 23 ساعات, 35 دقائق, 16 ثانية
0

التعليقات

14672
  • مواعيد مسلسلات
  • إمساكية رمضان
  • كيف تخفف آلام المعدة
  • ملف أسعار رمضان
الأزهر
الاسكان بحر البقر
أحمد سعيد
جميع الحقوق محفوظة ©2017 جريدة المصرية - جريدة المصرية