ميريل ستريب ودونالد ترامب.. الجميلة والوقح

0 comments
ميريل ستريب

This post has already been read 6 times!

مع أن دونالد ترامب الرئيس الأمريكي المنتخب يملك التفويض الشعبي، من خلال فوزه بأغلبية أصوات الناخبين في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، إلا أن الرجل يعاني من أزمة مستعصية، فحالة النفور، بل وربما الاحتقار، التي يقابل بها من النخبة الأمريكية، بمختلف أطيافها، السياسية والصحفية والفنية، تضعه في مأزق ليس بالسهل، ولعل الانتقادات التي وجهتها له نجمة هوليوود الأشهر ميريل ستريب، مجرد بداية لمعارك لن تكون سهلة، حتى ولو كان الطرف الأخرى فيها، وهو ساكن البيت الأبيض، بما له ولديه من سلطات وصلاحيات.

ميريل ستريب أستغلت اعتلائها منصة التتويج بجائزة الجولدن جلوب، لتوجه انتقادات حادة إلى ترامب، على خلفية سخريته من صحفي أمريكي معاق، خلال حملته الانتخابيةستريب، المعروفة بلباقتها وميوليها الليبرالية، اختارت ألفاظها بعناية، قائلة: “كان هناك أداء هذا العام أصابني بالذهول.. قلبي انفطر في اللحظة التي قام فيها ذلك الشخص الذي يسعى إلى أكثر المقاعد احتراما في بلادنا بتقليد صحفي معاقشخص ما لا ينافسه في النفوذ والسلطة والقدرة على الرد“.

العنف يجلب العنف

وواصلت ستريب إطلاق رصاصات النقد صوب ترامب، دون أن تسميه: “رغبة الإذلال تلك حين تتملك شخصا في المجال العام، شخصا قويا، فإنها تنعكس على حياة كل شخص، لأنها بشكل ما تعطي تصريحًا للآخرين بفعل نفس الشئعدم الاحترام يجلب عدم الاحترام، والعنف يجلب العنفوعندما يستخدم القوي مركزه في الإساءة إلى الآخرين نخسر جميعًا“.

ثم انتقلت ستريب في سلاسة لتعلق على تصريحات ترامب العدائية ضد المهاجرين والأجانب: “هوليود تمتلئ بالأجانب، إذا طردتهم جميعا لن تجد ما تشاهده سوى كرة القدم“.

المليارديرات السيكوباتيين

تصريحات ميريل ستريب لم تكن سوى طلقة البداية، حيث تبارى الفائزون بجوائز الجولدن جلوب، في توجيه سهام النقد إلى الرئيس الأمريكي المنتخب، حيث اعتبر الممثل الكوميدي جيمي فالون أن جولدن جلوب” من الأماكن القليلة المتبقية حيث ما زالت أمريكا تقدر صوت الشعب“. 

فيما أكد الممثل هيو لوري ” أنه يستلم جائزته باسم المليارديرات السيكوباتيين أو المرضى النفسيين في كل مكان، متوقعا أن يكون مهرجان جولدن جلوب” هذا العام الأخير من نوعه بعد تولى ترامب” الرئاسة.

من جانبها، خاطبت الممثلة الفرنسية ايزابيل اوبير جمهور الحفل قائلة: “في هذه الصالة أشخاص من العالم بأسره، من الصين، من أمريكا، من أوروبالا تتوقعوا من السينما أن تقيم الجدران والحدود” في انتقاد غير مباشر لترامب الذي وعد ببناء جدار بين الولايات المتحدة والمكسيك.

ترامب يرد

رد دونالد ترامب” لم يتأخر، كما كان متوقعا، كما أن الرجل لم يخيب ظن متابعيه، إذا كالعادة بادر إلى الهجوم، باعتباره الطريقة الأفضل للدفاع، حيث نفى أن يكون قد سخر من الصحفي سيرج كوفاليسكي من صحيفة نيويورك تايمز الذي يعاني من إعاقة حركية، وهي الواقعة التي حدثت خلال إحدى مؤتمراته الانتخابية، حيث غير فجأة من طريقة آدائه ونبرة صوته، كما لو كان يعاني من نفس إعاقة كوفاليسكى.

ووصف ترامب في تغريدة عبر موقع تويتر، الذي أصبح وجهته المفضلة لإعلان قراراته ومواقفه، ميريل ستريب بأنها أكثر ممثلة مبالغ في تقديرها في هوليوود، معتبرا أنها هاجمته دون التحقق من الرواية الحقيقية، مبررا ذلك بأنها  من محبي هيلاري كلينتون الذين صدمتهم خسارتها أمامه”.

وحاول ترامب شرح ما حدث في 2015، قائلا: «للمرة الـ100 أنا لم أسخر من مراسل صحفي قعيد ولن أفعل ذلك أبدا، ولكنني حاولت أن أوضح له معني الإذلال بعد أن كتب قصة صحفية بأحداث مغايرة تعود إلى 16 عاما مضت، وكان هدفها إظهاري في صورة سيئة»، واصفا مثل هذه الأفعال بأنها وسائل إعلام غير شريفة“.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

الكلمات المفتاحية :

  • الأكثر قراءة

  • READ ABOUT US

    STAY IN TOUCH!

    LATEST POSTS

    LATEST TWEETS

    Read all tweets

    Powered by O2 Media Group