وسط شكوك حول وجود اموال بالنادي: الزمالك يفتتح “بورصة الانتقالات” بـ 4 صفقات.. أبرزها كابوريا وكاسونجو

0 comments
جمهور الزمالك

This post has already been read 12694 times!

 

خاص – المصرية

دخل نادي الزمالك بقوة في بورصة الانتقالات الشتوية، سعيا لعقد صفقات مميزة، حتى تحافظ القلعة البيضاء على حظوظها في المنافسة على درع الدوري العام، وتعويض فارق النقاط مع الشياطين الحمر، الذين انهوا مباريات الدور الأول، بحصيلة نقاط قياسية بلغت 45 نقطة.

“رادار” الجهاز الفني لنادي الزمالك، بقيادة محمد حلمي، وضع عددا من اللاعبين على شاشاته، للمفاضلة بينهم، والبدء في مرحلة التفاوض والتفاصيل المالية والفنية.

وعلمت “المصرية” أن “أحمد كابوريا”، مهاجم المصري البورسعيدي، يمثل الخيار المفضل لمسئولي الزمالك، نظرا لما يتمتع به من مهارات في مركز “صانع اللعب”، وهو ما يحتاج إليه الزمالك بشدة في المرحلة المقبلة.

تألق كابوريا في مباريات المصري البورسعيدي الأخيرة، يجعل من التخلي عنه لصالح القلعة البيضاء، قرارا صعبا، وهو ما قد يدفع الزمالك إلى طرح ورقة “التبادل”، بحيث تشمل صفقة كابوريا تنازل الزمالك عن أحد لاعبيه لصالح المصري، إضافة إلى المقابل المادي للصفقة، الذي سيكلف خزينة القلعة البيضاء الكثير، مع أنها ليست في أفضل حالاتها، رغم تأكيدات مرتضي منصور رئيس النادي بقدرته على توفير المبالغ المطلوبة للتعاقدات الجديدة.

وإضافة إلى كابوريا، بدأ مسئولو الزمالك في “جس النبض” بخصوص إمكانية الحصول على خدمات الكونغولي “كابونجو كاسونجو”، هداف الاتحاد السكندري، حيث طلب مرتضي منصور من الجهاز الفني منذ فترة مراقبة أداء “كاسونجو” عن كثب، فيما دخل مرتضي بالفعل في مفاوضات “جس نبض” مع محمود مشالي، رئيس نادي الاتحاد السكندري، حيث  رحب الاخير مبدئيا باتمام الصفقة، لكنه طلب الانتظار لنهاية الموسم، لأن الفريق لا يمتلك البديل له خلال فترة الانتقالات الشتوية.

 

وكما هو الحال بالنسبة لصفقة كابوريا، فإن احتمال اللجوء إلى “المقايضة” وارد، حيث طلب نادي الاتحاد مؤخرًا التعاقد مع إسلام جمال، مدافع الفريق الأبيض، خلال فترة الانتقالات الشتوية على سبيل الإعارة في ظل عدم مشاركته بصورة أساسية مع الفريق. ويراهن الاتحاد على اتمام صفقة “كاسونجو”، سواء مع الزمالك أو الأهلي، الذي أبدى هو الآخر اهتمامه بالمهاجم الكونغولي، وذلك للخروج من الأزمة المالية الطاحنة التي يعاني منها النادي، في ظل وجود مستحقات مالية متأخرة لم تصرف من السنة الماضية، إضافة للحجز على النادي من محافظة الإسكندرية لوجود مستحقات متأخرة.

 

وعلمت “المصرية” أن “رادارات الزمالك” تراقب كذلك مهاجم المصري “أحمد جمعة”، لاعب المنتخب الوطني، لكن تلك الصفقة تبدو مستبعدة، على الأقل في فترة الانتقالات الشتوية، حيث جدد جمعة تعاقده مع النادي البورسعيدي لمدة موسمين قادمين. جمعة، بدوره، نفى وجود أي مفاوضات مع الزمالك،  مشيرا إلى أنه علم بالأمر من وسائل الإعلام، ولم يتحدث معه أي مسئول من النادي الأبيض حتى الآن.

الاسم الرابع والأخير، في قائمة صفقات الزمالك، هو “محمود وحيد”، الظهير الأيسر لمصر للمقاصة، لكن تلك الصفقة هي الأخري تبدو حظوظها قليلة، في ظل الإصابة التي يعاني منها وحيد في الفترة الأخيرة، بعد تعرضه لتمزق في الأغشية والأوتار أسفل البطن أو ما يسمى بـ “الفتق الرياضي”، مما يستدعي غيابه شهرا كاملا عن الملاعب.

وكان دخول الزمالك بقوة في بورصة الانتقالات الشتوية، قد أثار تساؤلات كثيرة في الوسط الرياضي، بعدما أبدى رئيس النادي مرتضى منصور، معارضة قوية لفتح باب الانتقالات الشتوية في الأساس. مرتضى برر موقفه بأنه كان ينحاز إلى مبدأ الالتزام باللوائح، لكن طالما أن باب الانتقالات قد فتح، فإنه سوف يسعى لاقتناص الأفضل لصفوف فريقه.

مرتضى فند كذلك الشكوك بشأن قدرة خزينة “ميت عقبة”، على توفير الأموال اللازمة لعقد تلك الصفقات، خاصة بعدما تم الحجز على أموال النادي في البنوك، بعد شكوى تقدم بها ممدوح عباس رئيس القلعة البيضاء السابق، حيث أوضح أن صفقات بيع وإعارة الثلاثي: محمد عبد الشافي، وعمر جابر ومحمود عبد المنعم “كهربا” كان لها دوراً كبيراً في توفير أموال للزمالك، كما كشف مرتضى أنه وضع سقفا للتعاقدات داخل النادي، فلا يوجد لدي حالياً لاعب يتقاضى 10 ملايين، ومثل هذه الأرقام الكبيرة التي كنا نسمع عنها من قبل، مما ساهم في توفير الكثير من الأموال”.

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

  • الأكثر قراءة

  • READ ABOUT US

    STAY IN TOUCH!

    LATEST POSTS

    LATEST TWEETS

    Read all tweets

    Powered by O2 Media Group